القائمة الرئيسية
الصفحات

كيفية التخلص من سموم الدماغ Brain Detox



كيفية التخلص من سموم الدماغ Brain Detox


عادةً ما يحصل الكبد والكليتان على كل الفضل عندما يتعلق الأمر بإزالة السموم ، ولكن هل تعلم أن جسمك لديه أيضًا نظام شامل آخر يساعد في تخليص الدماغ من السموم؟ إذا كنت تتساءل عن موضوع " كيفية التخلص من سموم الدماغ Brain Detox " - أو " كيف يمكنني تنظيف دماغي ؟ فأنت في المكان المناسب .
فيما يلي سنعطي ما يستلزمه بالضبط التخلص من سموم الدماغ ، سواء كنت تحتاج حقًا إلى ذلك للحفاظ على نشاط دماغك الطبيعي أم لا ، وايضا نصائح لتعزيز صحتك العقلية حتى لو كنت لا تريد فعلاً " التنظيف " .

ما هو جهاز Glymphatic System ؟

يشير جهاز الجليمفاوي Glymphatic System إلى نظام الأوعية الدموية في الجسم الذي يزيل الفضلات من المخ والجهاز العصبي المركزي . يكون جهاز Glymphatic System نشطًا خلال النوم ، وهذا هو السبب في أن الحصول على قسط جيد من الراحة ليلاً أمر ضروري للشعور بالحيوية الذهنية.

كيف يعمل جهاز Glymphatic System ؟

· يعتمد هذا النظام على السائل النخاعي (CSF) ، الذي يدخل الفراغات المجاورة للأوعية الدموية الأصغر التي تؤدي إلى الدماغ .
· يتبادل السائل النخاعي مع السائل الخلالي ، السائل المحيط بخلايا الدماغ . يساعد هذا في تكوين الأوعية الدموية الجليمفاوية التي "تزيل السموم" من الدماغ عن طريق جمع النفايات  مثل البروتينات (بما في ذلك البروتين المسمى ببتيد بيتا ، والذي قد يساهم في مرض الزهايمر) ، والأيض ، والسموم ، إلخ .
· يقوم هذا النظام بعد ذلك بنقل هذه النفايات بعيدًا عن دماغك وعبر جسدك بحيث يمكن تبديدها .
· أثناء نومنا ، هناك زيادة في النشاط الجليمفاوي بسبب توفر مساحة أكبر بين السائل الخلالي والسائل النخاعي. وفقًا لبعض الدراسات ، يمكن أن تؤدي التمارين الرياضية أيضًا إلى تعزيز النشاط الجليمفاوي .
عندما يتعطل جهاز Glymphatic System ، يُعتقد أن هذا يمكن أن يساهم في بعض أمراض الدماغ ، بالإضافة إلى أعراض مثل ضباب الدماغ وضعف الذاكرة . يعتقد الباحثون الآن أن وجود "نظام تصفية" يعمل بشكل جيد في الجهاز العصبي أمر بالغ الأهمية للوقاية من الاضطرابات التنكسية العصبية ، مثل مرض الزهايمر وباركنسون ومرض هنتنغتون والتصلب الجانبي الضموري .
يعتقد العديد من الخبراء أن الجهاز الجليمفاوي في دماغك قد يحتاج إلى العمل بجهد أكبر إذا تعاطيت للعديد من السموم ، خاصة على مدى فترة طويلة من الزمن . يمكن أن ينتج التعاطي للسموم التي تؤثر على الدماغ عن:
· اتباع نظام غذائي عالي المعالجة بالأطعمة المضادة للإتهاب
· تناول كميات كبيرة من الكحول
· تعاطي المخدرات والسجائر
· استخدام بعض الأدوية
· التعرض لمواد غريبة مثل المعادن الثقيلة والملوثات البيئية
على الرغم من أن الحرمان من النوم ليس مادة سامة ، إلا أنه يرتبط أيضًا بضعف القدرات العقلية . تؤدي الشيخوخة أيضًا إلى اضطراب الوظيفة الجليمفاوية ، مثل تقليل السائل النخاعي وتدفق الدم إلى المخ ، ويمكن للعادات الصحية أن تساعد في إبطاء ذلك .

ما هو تنظيف الدماغ / التخلص من السموم ؟

يهدف تنظيف الدماغ ، أو تخليصه من السموم ، إلى المساعدة في الحماية من الأمراض التنكسية العصبية وتقليل الأعراض المرتبطة بضعف وظائف الدماغ .
لماذا يحاول الناس تنظيف الدماغ؟ عادة للمساعدة في تحديد الأعراض مثل :
· 
القلق 
· 
فقدان الذاكرة 
· 
الإعياء
· الكآبة
· 
ضباب الدماغ

· إصابة الدماغ والسكتة الدماغية
· الإدمان


عادة ما يتضمن هذا النوع من التنظيف خطوات مثل إعطاء الأولوية للنوم ، وتناول بعض المكملات الغذائية التي قد تساعد في دعم وظائف المخ ، وتناول نظام غذائي مضاد للالتهابات وممارسة الرياضة والصيام إذا كان ذلك مناسبًا .
في حين أن كل هذه العادات يمكن أن تكون مفيدة للصحة العقلية والجسدية بشكل عام ،  لا يعتقد معظم الخبراء أن " تنظيف الدماغ " الصارم ضروري في الواقع لدعم الوظيفة الإدراكية الصحية . بدلاً من ذلك ، يبدو أن نهج أسلوب حياة صحي على الدوام يعطي قدرا كبيرا من الفوائد ويحمي من مشكلات الصحة العقلية .

كيف تتخلص من سموم دماغك ؟

ماذا تفعل لتخلص من السموم العقلية؟ إليك كيفية التخلص من سموم الدماغ وفقًا للبحث المتعلق بالصحة العقلية :

1. احصل على قسط كاف من النوم

يعد الحصول على قسط كافٍ من النوم كل ليلة أحد أفضل الطرق لدعم عمليات إزالة السموم الطبيعية في عقلك .
يحتاج معظم البالغين من سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة للعمل في أفضل حالاتهم . لنوم أفضل هذه بعض النصائح لمساعدتك :
· اذهب إلى الفراش واستيقظ في نفس الوقت تقريبًا كل يوم ، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع / أيام إجازتك. يساعد ذلك في تنظيم إيقاعك اليومي ، والذي يتحكم في طاقتك وتحفيزك وشهيتك وغير ذلك .
· النوم في غرفة مظلمة ومعتدلة .
· جرب اصوات الامواج اوالامطار للمساعدة في التخلص من الاضطرابات .
· اقرأ شيئًا يبعث على الاسترخاء لتهدئة دماغك . إذا كانت الأفكار المتسارعة تجعلك مستيقظًا ، فحاول كتابة يومياتك قبل النوم .
· ضع روتينًا مهدئًا لوقت النوم ، مثل الاستحمام بماء دافئ والتمدد وإضاءة الشموع وما إلى ذلك .
· تمرن خلال النهار فهذا سيساعدك على النوم في الليل بشكل أفضل. مع اقتراب موعد النوم ، ممارسة انشطة بسيطة سوف يساعدك على النوم ، كالتأمل وتمارين التنفس العميق واليوجا .
· اقضِ وقتًا في الهواء الطلق كل يوم في الشمس و الطبيعة ، وهو أمر مفيد لزيادة مستويات فيتامين د والاسترخاء والسيطرة على التوتر.
· ضع في اعتبارك تجربة المكملات الغذائية ، مثل الميلاتونين (الذي يجب استخدامه على المدى القصير) ، والأعشاب مثل جذر فاليريان ، والكافا ، وأشواغاندا .

2. تناول نظام غذائي مضاد للالتهابات

نظرًا لاتصال القناة الهضمية بالدماغ ، يلعب نظامك الغذائي دورًا محوريًا في إدارة صحتك المعرفية. يمكن أن تزيد المشاكل المعوية والمتعلقة بالأمعاء ، مثل متلازمة الأمعاء ، من الالتهاب ، والذي يمكن أن يغير مدى جودة عمل أعضائك ، بما في ذلك الدماغ ، وايضا قد يساهم في مشاكل اخرى مثل الاكتئاب والقلق والتعب وقلة التركيز.
يحتاج دماغك إلى إمدادت ثابتة من العناصر الغذائية بما في ذلك البروتين والدهون الصحية ومضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 الدهنية والفيتامينات والمعادن الأساسية لكي تشعر أنك في أفضل حالاتك . ركز على "أطعمة الدماغ" هذه في نظامك الغذائي لمحاربة الأضرار الجذرية وزيادة تناولك للعناصر الغذائية :
· الخضروات ، مثل الخضر الورقية ، والبنجر ، والبروكلي ، والفلفل الحلو ، والجزر ، وما إلى ذلك (الفواكه والخضروات تحتوي على نسبة عالية من الفلافونويد الحيوي ، والكاروتين ، والبوليفينول ، والثيول ، والأنثوسيانين ، والفيتامينات والمعادن الأخرى التي تقاوم الأضرار الجذرية)
· الفواكه الطازجة مثل التوت والبرتقال وغيرها .
· الأعشاب والتوابل ، مثل الزنجبيل والكركم والثوم وإكليل الجبل وغيرها .
· الأطعمة المخمرة بروبيوتيك مثل الزبادي والكفير والكيمشي ومخلل الملفوف
· المكسرات والبذور
· البقوليات والفاصوليا
· الكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والبطاطا الحلوة
· اللحوم
· الأسماك ، بما في ذلك السلمون والسردين والأسقمري
· الدواجن والبيض
· الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من النحاس وفيتامين C والمنغنيز ، وكلها مهمة لأدوارها في إزالة السموم ، مثل الحمضيات والتوت والخضروات الورقية والفطر واللحوم العضوية والسبيرولينا والطحالب .
· الدهون الصحية ، مثل الأفوكادو وزيت الزيتون وزيت جوز الهند والزبدة النباتية
· شرب الكثير من الماء طوال اليوم ، هو أمر مهم لدعم الجهاز اللمفاوي والحفاظ على طاقتك ، بالإضافة إلى الشاي الأخضر والقهوة بالأعشاب .
بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من الأطعمة ذات التأثيرات المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والمضادة للسرطان ، فأنت تريد تجنب الأطعمة التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الالتهاب وتفاعلات المناعة الذاتية والإجهاد التأكسدي . وتشمل هذه اللحوم المعالجة والأطعمة التي تحتوي على زيوت نباتية ودهون متحولة والسكر المضاف والأطعمة المصنعة بشكل كبير .
قد ترغب في تجربة نظام غذائي للتخلص من مشاكل الجهاز الهضمي أو ضباب المخ أو حرقة المعدة. إذا كان كذلك ، فقد يساعد تجنب هذه الأطعمة :
· الوجبات الكبيرة والثقيلة ، خاصة عند اقتراب وقت النوم
· الأطعمة الحارة والحمضية مثل الحمضيات والخل والفلفل
· الكافيين من القهوة والشوكولاته
· الكحول
· النعناع

3. الرياضة

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن التمرينات قد تزيد من نشاط الجليمفاوي وتحسن أيضًا من مرونة الدماغ ، والتي تلعب دورًا في التعلم والذاكرة . بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تساعدك الرياضة في التغلب على التوتر والنوم بشكل أعمق والحصول على المزيد من الطاقة بشكل عام .
يجب أن يهتم البالغون بممارسة التمارين المعتدلة لمدة 3 ساعات في الاسبوع على الاقل ، والتي يمكن تقسيمها إلى جلسات أقصر. يمكن أن تفيد التمارين العالية الكثافة (تمارين HIIT) في صحة الدماغ بطرق مختلفة ، مثل زيادة تدفق الدم إلى الدماغ ، ودعم وظيفة الميتوكوندريا ، واحتمالية تجنب الخرف .
من الناحية المثالية ، حاول مزج التدريبات الخاصة بك لإبقاء الأمور ممتعة ، مثل الجري ، أو رفع الأثقال ، أو المشي ، أو التنزه ، أو ركوب الدراجات ، أو اليوجا ، أو الرقص ، إلخ .

4. الصيام المتقطع

يبدو أن الصيام يساعد في حماية الدماغ من الأمراض العصبية من خلال التأثير على بعض البروتينات التي تسبب شيخوخة الدماغ وتقليل الإجهاد / الالتهاب .
إن الصيام يساعد في تعزيز الذاكرة ، واليقظة ، والتعلم ، ويمكنه أيضًا تحسين الأداء البدني والطاقة .

5. التقليل من التعرض للسموم

على الرغم من أن تجنب جميع المواد الكيميائية والسموم قد لا يكون أمرًا واقعيًا ، فحاول تقليل التعرض قدر الإمكان ، مثل تجنب التدخين وتعاطي المخدرات والأدوية غير الضرورية  قلل من التعرض للملوثات عن طريق اختيار منتجات الجمال الطبيعي / العضوي والمنتجات المنزلية وشراء الأطعمة العضوية كلما أمكن ذلك . هذا يحد من كمية المواد الكيميائية التي تتناولها .
إذا كنت تشك في تعرضك للمعادن الثقيلة (مثل المياه الملوثة وحشوات الأسنان والمنتجات المنزلية) ، ففكر بعلاجات إزالة السموم ، مثل جلسات الساونا بالأشعة تحت الحمراء .

المخاطر والآثار الجانبية

إذا كانت معظم التدخلات المذكورة أعلاه جديدة عليك ، خذ الأمور ببطء لمنع نفسك من الشعور بالإرهاق. قد ينتهي بك الأمر في وقت مبكر جدًا حتى يجعلك تشعر بسوء قبل أن تبدأ في الشعور بالتحسن .
ما هي علامات إزالة السموم من جسمك ؟ في حين أن هذه الآثار الجانبية قد لا تكون بالضرورة ناتجة عن التخلص من سموم الدماغ ، فبشكل عام عند بدء نظام غذائي جديد أو مكمل روتيني أو برنامج تمارين رياضية ، قد تتعامل مؤقتًا مع الآثار الجانبية مثل :
· الصداع
· التعب وقلة النوم
· كثرة التبول
· اسهال واضطراب في الجهاز الهضمي
· الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية والكربوهيدرات
· الغثيان
· آلام العضلات
· التهيج
يجب أن تختفي هذه الأعراض في غضون أسبوع إلى أسبوعين - ومع ذلك ، إذا ساءت أو استمرت ، فمن الجيد التحدث مع الطبيب. يجب عليك أيضًا طلب مشورة طبيبك قبل البدء في التخلص من السموم / تنظيف الدماغ إذا كانت لديك مشكلات صحية حالية ، مثل أمراض الكبد أو الكلى أو مرض السكري أو مرض الزهايمر.

خاتمة

· تهدف إزالة السموم من الدماغ أو تنظيف الدماغ إلى المساعدة في الحماية من الأمراض التنكسية العصبية وتقليل الأعراض مثل التعب وتقلب المزاج وقلة التركيز.
· يمكن أن يساعد التخلص من سموم الدماغ في دعم الجهاز الجليمفاوي ، والذي يشير إلى نظام الأوعية الدموية في الجسم الذي يزيل الفضلات من الدماغ والجهاز العصبي المركزي.
· تشمل التدخلات الأخرى التي يتم تضمينها في تنظيف الدماغ / التخلص من السموم ، العمل بنظام غذائي مضاد للالتهابات ، وممارسة الرياضة ، والصيام ، والعلاج بالساونا ، وتناول مكملات نباتية منشطة للذهن .


تعليقات

المحتويات